الصحافة العربية المهاجرة ادوات لنشر الفتاوى المغرضة والخلافات بين أبناء الوطن الواحد .. قناة الحوار اللندية نموذجاً

Image

القرن الأفريقى – من المعلوم أن الإعلام كان منذ نشأته وسيلة الاتصال الوحيدة بين سكان الأرض، فالرسل والدعاة والفلاسفة والمفكرون، كانوا كلهم إعلاميين، ينقلون الأفكار ويروجون للمبادئ النبيلة السامية، وكانوا يستخدمون لهذا الغرض وسائل عديدة، كالخطابة ونقل التراث والترجمة ونشر الأفكار في الأسواق والمنتديات، وكانت التجارة وسيلة من وسائل الإعلام، ولم يكن الإعلام وسيلة من وسائل التجارة،كما يحدث في ألفيتنا الثالثة! وكانت بعض الحروب بطريقة أخري محاولة إعلامية لنشر ثقافة الغالب
وحينما تقاربت دول العالم، وغدت قرية كونية واحدة، كما أشار إلي ذلك رائد العولمة مارشال ماكلوهان، شُرع في تأميم الإعلام واحتكاره، باعتباره اللغة الوحيدة المشتركة التي يمكنها فرض السيطرة، بلا جيش أو معدات حربية، واشتدّ الصراع بين الشركات علي امتلاك وسائل الإعلام، وأخذ الإعلام يتحول من (رسالة سامية) إلي كتيبة حربية في جيش الإمبريالية الإعلامية، كما أكدّ ذلك المحاضر في كامبرج أكبر أحمد، الذي وصف إعلام الألفية الثالثة، بأنه تحوّل من رسول الخير، إلي شيطان الشر، بعد أن احتكرته الدول والشركات الكبري، فقد أصبح العالم كله في يد خمس شركات فقط، وهي تايم وورنر ومردوخ، ووالت ديزني وفياكوم، وبرتلزمان، كما أن أباطرة الإعلام لا يتجاوزون الخمسة أيضا في عالم اليوم، وعلي رأسهم
بيرلسكوني، ومردوخ، وتيد تيرنر، ورائد الصناعة الرقمية بل غيتس
وأصبح الإعلام يدخل ضمن الصناعة الالكترونية الرقمية، وأصبح أهم دخل قومي في العالم، وهو يدخل أيضا ضمن الصناعات الإبداعية وحفظ حقوق التأليف فأمريكا مثلا بلغ دخلها السنوي عام 2001 من الصناعة الإبداعية 791 مليار دولار أي ما يعادل 7,75% من إجمالي الناتج القومي، ويبلغ عدد العاملين في هذا القطاع ثمانية ملايين عامل
أما بريطانيا فبلغ دخلها في العام نفسه 113 مليار جنيه إسترليني أي بنسبة 5% من إجمالي الدخل القومي، ويبلغ عدد العاملينفي هذا القطاع 1,3 مليون عامل .
وفي أستراليا في العام نفسه 25 مليار دولار، هذه الارقام نقلا عن كتاب الصناعات الإبداعية لجون هارتلي الصادر ضمنسلسلة عالم المعرفة 338 .

كما أن بعض الشركات الإعلامية الكبري مثل تايم وورنر أصبحت إمبراطورية إعلامية كبري، ليس لحجم العاملين فيها الذين بلغوا في تسعينيات القرن الماضي أكثر من تسعين ألف موظف، وليس لحجم مرتبات العاملين الضخمة في هذه الشركة الكبري، ولكن لأنها تملك أسطولا إعلاميا متعدد الأشكال، فتايم وورنر تملك مجلة تايم ولايف وفيرشن، وسبورتس وموني وبيبول، ومئات النشرات، وآلاف الأبحاث، ومئات دور الإعلان والتسويق، ولها منظومة من شركات النشر والتوزيع، وهي بالمناسبة تملك شبكة الـ سي أن أن أيضا!
ولا يجب أن ننسي أن الإعلام العربي لا يزال يقتات علي الإعلام الغربي، ويتبعه، دون أن يتمكن من تأسيس منظومته الخاصة به، كما أن السياسة العربية والتناقضات بين الدول العربية انعكست علي الإعلام العربي، وجعلته إما إعلاما سلطويا، لا تُقبل عليه الجماهيرُ العربية، أو إعلاما تجاريا، يهدف إلي الربح التجاري بالدرجة الأولي !
ولعلّ أخطر ما يتعرض له الإعلام العربي في الألفية الثالثة، هو هجرته من أوطانه إلي الخارج ليتمكن من التحرر من السيطرة السياسية، ونظرا لأن هجرته هروبٌ من الوطن، فإنه يتحرر من التزاماته الوطنية، ويصبح دكانا لترويج البضاعة، بغض النظر عن الرسالة التي يحمله !!

إن المتابع للقنوات العربية المهاجرة، يدرك أن أكثرها لا يحمل أية رسالة إعلامية عربية، والأبشع أن معظم هذا الإعلام المهاجر، يؤدي دورا عكسيا تضليليا لأبناء الوطن، وذلك عن طريق نشر الخرافات وقراءة الطوالع والأبراج، واستضافة المهرجين والدجالين، وأدعياء الدين، ممن يسيئون إليه بالفتاوي الغريبة المغرضة .!
كما أن بعض الفضائيات العربية المهاجرة اكتفت بأن تكون (مُترجِمة) للبرامج الأجنبية المنقولة عن القنوات العالمية الكبري، وتقوم بعمل دعايات وسط هذه البرامج المترجمة فقط، وهي بذلك لا تحتاج إلي عدد كبير من الإعلاميين، بل إنها تحتاج إلي فنيين في استخدام الكمبيوتر وأنظمة البث فقط !!

ومن الغرائب أيضا أن بعض الحكومات العربية، من منطلق كيدها لحكومات عربية أخري، تدعم قنواتٍ مهاجرة بالمال، لتكون مبشرة بسياساتها، ناشرة لنشاطاتها وأخبارها، بغض النظر عن الرسالة الإعلامية السامية المنوطة بها، وحيث أن هذه المنافسة بين الدول العربية علي امتلاك القنوات الإعلامية الفضائية، منافسة كيدية، لذلك فإن مضمون الرسائل الإعلامية التي تؤديها تلك القنوات، تكون مُضللة، ومنفِّرة، وهي تجعل العرب يطلبون حق اللجوء الإعلامي إلي قنواتٍ أخري أجنبية، تنطق بالعربية
آملُ أن يتمكن العرب من تأسيس شركات إعلامية كبري علي غرار التايم وورنر وشركات مردوخ، تملك رسالة تثقيفية وتعليمية، ويمكنها أن تكون مصدر دخل رئيساً في الناتج القومي العربي . !

استعنا بهذه المقدمة من مقال للكاتب الفلسطنى الزميل توفيق أبو شومر – المنشور فى جريدة القدس اللندية بتاريخ
كمدخل لموضوعنا الرئيسى الخاص حول حملة قناة الحوار ضد ارتريا ، وكما يقول اخواننا العرب أهل ” مكة ادرى بشعابها ” . 2008/02/02
هناك مثل مصري قديم يقول “الخواجة لما يفلس ، يقلب في دفاتره القديمة”، والخواجة هو البقال اليوناني الذي كان يبيع لزبائنه بالاجل وعندما تتدهور اوضاعه المادية وتقل تجارته يعود لدفاتر الآجل لاستعادة ما له عند الزبائن.
تذكرنا هذا المثل ونحن نتابع برامج قناة الحواراللندية بصفة عامة – وبرنامج ملفات ارترية الأسبوعى خاصة ، وهذه القناة كما يقول مؤسسها ورئيسها الدكتور عزام التميمى ، قناة عربية بدأت البث في عام 2006م, وتبث من لندن في بريطانيا علي القمرالاصطناعي عرب سات، والقمر الأوروبي هوت بيردو ، وتبث برامجها باللغة العربية، وهي موجهة إلى جميع الناطقين بها ، داخل وخارج بريطانيا، وهي قناة تنطق باسم الجالية العربية في أوروبا !!، ولكنها تهتم بقضايا العرب في كل مكان كما يقول صحابها ، الهدف من إنشاء القناة، حسب مؤسسها التميمي ” تشجيع الحوار بين الشعوب، لأن المشاكل التي نعاني منها والأزمات التي نمر بها يمكن أن نتغلب عليها إذا ما وافقنا على أن نتحاور، ليكون هذا الحوار بديلاً عن الشجار، لعلنا بالحوار نصل إلى نتيجة ما ، المدير العام لقناة الحوار هو السيد عبد الرحمن أبو دية ورئيس تحريرها هو الدكتور عزام التميمي، ومدير الإنتاج فيها السيد زاهر بيراوي .

من المؤسف أن تختلط الأوراق فى أذهان البعض حين يحسبون أن كل ما يأتى ملوناً ومزخرفاً ورافعاً لشعار الإسلام والديموقراطية ، هو مخلص لوطنه وشعبه وجدير بإلإحترام والتأييد ، والحكاية ببساطة تتضح من خلال مثل بسيط – الدكتور عزام التميمى هو كالبقال اليونانى – كل ما تفلس منظمة من المنظات الاسلامية الكثيرة الذى قام بتأسيها فى لندن فى السنوات الأخيرة – يقلب دفاتره القديمة ويبحث عن زبائن جدد – وكما يبدو ان السوق العربى بعد رحليل صدام حسين اصبح غير مربح – ومودة تأسيس التنظيمات – والاتحادات الاسلامية فى اوروبا اصبحت غير مرغوبة أو مطلوبة من قبل المحسنين – لهذا لم يبقى امام الشيخ الدكتور عزام التميمى سوى تقليب دفاتره القديمة والبحث عن اصدقائه القدامة من الاسلاميين الارتريين الذين كان يعمل معهم فى مجال العمل الاغاثى فى الكويت ، للتعاون معهم فى مجال العمل الإعلام الجديد .. ومع ذلك نستميح الدكتور عزام عذراً لنتقدم اليه بهذا السؤال :
كيف يمكننا أن نفهم فضيلة ” الدكتور عزام التميمى ” رئيس قناة الحوار اللندية ” عندما يدعى أنه يريد دعم مطالب وأهداف تنظيمات ما يسمى بــ ” المعارضة الارترية ” المتحالفة مع إثيوبيا ، ويفرد لها برنامجاً خاصاً تحت عنوان ملفات ارترية ، ويوظف صحفية ارترية لإدارة البرنامج خالصاً لوجه الله ..

فى الوقت الذى نعرف بأن الشيخ الدكتور عزام التميمى – لا يأمن بقضية شعبه الفلسطينى فى الحرية ، وفى تأسيس دولته المستقلة .. والشعب الفلسطيني ما زال يقتل رغم عدالة قضيته. … إنها قوة الحق والعدالة يا فضيلة الشيخ عزام التي لا يمكن التفريط بها .
هنا نعطى : نبذة عن :
د.عزام التميمى

1955
ولد فى : 15 من مارس .. الخليل – فلسطين المحتلة .

1962 – 1973
هاجر إلى الكويت و التحق بوالديه .. قبل احتلال الخليل & مكث فيها حتى التعليم قبل الجامعي .

1974
هاجر إلى المملكة المتحدة و درس علم وظائف الأعضاء(الفسيولوجي)

1992 – 1999
عمل كباحث فى جامعة ويست منيستر – لندن .

1998
حصل على درجة الدكتوراة فى الفلسفة السياسية – جامعة ويست منيستر – لندن .

1998 – 1999
باحث فى جامعة ويست منيستر- لندن .

متزوج من فلسطينية .. و له 3 أبناء & 3 أحفاد (من أبنته الكبرى مريم .

ImageImage

About EritreaNewsRoom

EritreaNewsRoom
This entry was posted in Uncategorized and tagged , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s